إلغيز فازولزيانوف

التفاني للفن

إلغيز فازولزيانوف

في شراكة مع إلغيز فازولزيانوف، كشفت بوفيه 1822النقاب عن مجموعة ساعات حصرية - إلغيز فازولزيانوف، مجوهرات مستوحاة من الطبيعة.

أسّس إلغيز فاتولزيانوف، صائغ الحلي الروسي، المولود في عام 1968، اعتماده في الفنون من خلال إتقان تقنيات الزجاج الملون والرسم على الحرير، قبل الانتقال إلى تقنيات شي أكاسيد المعدن على المينا التي يستخدمها في مجموعات المجوهرات الخاصة به. وقد ساهمت مخيلته، تذوّقه، وبراعته التقنية في فوزه بالعديد من الجوائز وترسيخ مكانته باعتباره أحد أعظم فناني تقنيات شي أكاسيد المعدن على المينا في كل العصور. وقد ساهمت مكانته المتميزة هذه في دعوة الكرملين له مؤخرا لإقامة معرض دائم هناك.
وتوضّح المينا التي يبدعها إلغيز فاتولزيانوف حصريا لبوفيه 1822 كل عملية شي أكاسيد المعدن على المينا وتقنية الترصيع بالمجوهرات. وفي كل عام، يتم تصنيع اثني عشر مينا وتُقسم بين مجموعتين: ساعات Amadeo Fleurier 39 ملم للسيدات، أوساعات Amadeo Fleurier 43 ملم للرجال. تتميّز مجموعة السيدات الأولى بموضوع الطبيعة في حين أن مجموعة الرجال مستوحاة من رايدر أبوكاليبس من نهاية العالم Rider of the Apocalypse.
عرضت الساعات الافتتاحية من هذه السلسلة، بفضل توليفتها الرائعة للمهارة في صناعة الساعات والفنون الزخرفية، في عام 2016 في قاعة عرض أسومبشن بيلفري في الكرملين بموسكو.